تحديث آخر نسخة 1.8.27

تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
دور الإنسان في عملية تدوير المواد والاستفادة منها
#1
دور الإنسان في عملية تدوير المواد والاستفادة منها

[صورة: do.php?img=283269]



ما هو دور الإنسان في عملية تدوير المواد

معرفة كيفية السماد في المنزل، من خلال بقايا الأكل، ومخلفات الحدائق، والنفايات العضوية المختلفة لعمل السماد العضوي، فتسبب إضافة السماد الذي يعد منزلياً بالتربة إلى قلة احتباس الماء وخفض التعرية واستبعاد المواد العضوية عن اماكن النفايات.
ارتفاع كميات النفايات من جزازة العشب td أشهر الصيف الحارة للمحافظة على جذور الحشائش مظللة، مما يحد من نمو الحشائش والحاجة إلى الري.
كذلك عدم الحاجة إلى معدات ضخمة لنفايات العشب والحدائق كالحراثة والمناشير، مما يقلل من الفاقد (وتوفير المال) عن طريق إعداد برنامج مشاركة مع المحيطين.
عندما يتم قص “دورة الحشائش” من خلال ترك قصاصات العشب في الحدائق بدلاً من تعبئتها بعد هذا، سيرجع القصاصات المغذيات لتصل للتربة بدلاً من شغل مساحات في التخلص من النفايات.
أن يقوم بالتبرع بالنباتات الصحية التي يرغب في استبدالها مع الحدائق العامة والمتنزهات وفي المدارس.
إذا كان يوجد مدفأة تشتغل بالحطب، الحفاظ على الرماد بدلاً من رميه بعيدًا، فمجرد أن يبرد، يمكن يخلط الرماد الخشبي في كومة السماد الخاصة بالمكان وتوفير العناصر الغذائية للحديقة.
استعمال العزل المصنع من الورق والزجاج المعاد تدويره والمواد المسترجعة المختلفة.
يتم تنظيف وتخزين الأدوات والألعاب والأثاث الخارجي بشكل سليم لحمايتها من التلف وإبعادها عن تراكم النفايات.
أن يتم توفير وفصل الأضواء خلال النهار، مما سيؤدي القيام بهذا إلى توفير الطاقة والمساهمة في استمرار المصابيح لفترة أطول وتحقيق معايير نجاح عملية إعادة التدوير.
يمكن أن تؤدي العواصف في قطع التيار الكهربائي، فيمنع الهدر من خلال الاحتفاظ ببطاريات قابلة لإعادة الشحن للمصابيح الكهربائية، إذا كان يستعمل بطاريات يمكن يتم التخلص منها، فتقلل النفايات الخطرة من خلال شراء بطاريات تشتمل على نسبة قليلة من الزئبق.
محاولة التخلص أو بيع الاشياء الزائدة في المنازل من الملابس والألعاب والأجهزة والكتب التي لن يكون هناك حاجة إليها.
استخداام الصناديق المتحركة التي تشتمل على أعلى محتوى من الورق المعاد تدويره وأغلفة الفقاعات التي تشتمل على بلاستيك معاد التدوير، التأكد من إعادة تدوير مواد التعبئة والتغليف بعد ترك البيت، الكثير من المنظمات، مثل U-Haul ، بها أماكن يمكنك فيها لوضع الصناديق غير المستعملة للآخرين لإعادة استعمالها.
التأكد من التخلص بشكل سليم من أي عناصر غير قابلة لإعادة التدوير لن تأخذ معك، البحث عن أيام تجميع النفايات المنزلية الخطيرة على المجتمع، للتخلص بشكل سليم من المنظفات والدهانات ولوازم السيارات والأشياء الخطرة الأخرى.

أنواع إعادة التدوير

نفايات الورق والكرتون

تعتبر إعادة تدوير الورق أمرًا هاماً لضمان تقليل التأثير البيئي والحد من النفايات العامة غير اللازمة، تتخلصكل من الصناعة والتجارة من ما يقرب من 12.5 مليون طن من الورق والكرتون داخل مثلاً المملكة المتحدة كل سنة، أغلب الورق قابل لإعادة التدوير ويمكن أن يتحول بعيدًا عن أماكن تراكم النفايات.

إعادة تدوير البلاستيك

يوجد بالعالم 381 مليون طن من النفايات البلاستيكية كل سنة، ومع أن يتضاعف كم النفايات البلاستيكية مع قدوم عام 2034، وإن إعادة تدوير البلاستيك شيء حيوي، يتوفر ما يقرب من 50 مجموعة متنوعة من البلاستيك، بمئات الأنواع المتنوعة، أغلب أنواع البلاستيك يمكن لإعادة التدوير، ولهذا السبب، يستلزم إعادة تدويرها للحد من كمية النفايات التي ترسل إلى مكب النفايات والمساهمة في منع وصول القمامة إلى المحيطات.

إعادة تدوير المعادن

كل أنواع المعادن الحديدية وغير الحديدية التي يمكن إعادة التدوير للاستعمال في المستقبل، ونتيجة لأن المعادن لا تفقد جودتها حين إعادة تدويرها، متاح إعادة تدوير المعدن كثير من المرات، للحصول على فكرة عن مقدرة الطاقة التي يمكن أن تعطيها إعادة التدوير، فإن إعادة تدوير مشروب ألمنيوم واحد متاح أن يوفر طاقة لازمة لتشغيل جهاز تلفزيون لفترة ثلاث ساعات تقريبًا.

إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية

ويتم اعادة تدوير نفايات المعدات الكهربائية والإلكترونية من خلال نفايات إعادة تدوير كل من المعدات الكهربائية والإلكترونية، والتي يتم تشغيل كافة الاشياء تقريبًا من خلال بطارية أو قابس كأجهزة الكمبيوتر والتليفونات المحمولة وأجهزة التلفزيون، وإعادة تدوير السلع الإلكترونية هو قسم متخصص من تصنيع النفايات وإعادة التدوير يهدف إلى وقف إرسال المواد الكهربائية إلى مكان النفايات.

إعادة تدوير الخشب

الخشب يعتبر المادة المتجددة النهائية نتيجة لكثرة استعمالاته المتنوعة، يمكن إعادة استعمال الخشب كونه من مواد البناء، وإعادة تدويره إلى النشر لتنسيق الحدائق، حتى الخشب قليل الدرجة مفيد لأنه يمكننا أن يستعمل للوقود ليولد الطاقة صديقة للبيئة.

إعادة تدوير الزجاج

الزجاج هو يمكن إعادة التدوير بحوالي 100٪ ولا يضيع منه أبدًا أي نقاء أو جودة حين إعادة تدويره، مما يدل أنه يمكن إعادة تدويره لمرات عديدة، ويمكن أن يأخذ الزجاج ما يقرب مليون سنة ليتحلل بالتمام، وهي مشكلة ضخمة بالنسبة لاماكن مدافن النفايات التي تملأ لأكثر من اللازم، من اللازم التأكد من إعادة تدوير أكبر كمية ممكنة من الزجاج.

الملابس والمنسوجات

مع وجود “الموضة السريعة” في الفترة الأخيرة، ويشترى ملابس أكثر من أي وقت من قبل، وبالتبعية، يوجد المزيد من نفايات المنسوجات أكثر من أي فترة مضت، وتدل التقديرات إلى أن أكثر من مليون طن من المنسوجات يتم القائها بصورة سنوية في المملكة المتحدة مثلاً، وما يقرب من 50٪ من الأقمشة التي يلقى بها قابلة لإعادة التدوير.[3]

كيفية الاستفادة من عملية تدوير المواد

الحفاظ على الطاقة من خلال إعادة التدوير: يفضل صناعة المنتج الذي يكون أكثر تكلفة من إنتاجه من المنتجات التي يعاد فيها تدوير المواد في علم البيئة، ويوجد الكثير من الخطوات المتنوعة في الصناعة الأصلية التي تفضل إلى استهلاك قدر ضخم من الطاقة، إذا كان هناك محاولة لصنع علب الألمنيوم، فسيكون القيام بهذا من خلال إعادة التدوير رخيصة من صناعة علب جديدة تمامًا من الصفر، هناك احتياج إلى 4٪ طاقة أكثر لإنتاج منتجات تركيبية، هذا يسبب أن تكون باهظة الثمن.

التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال إعادة التدوير: تميل الكثير من الأنشطة التي يقوم بها الأفراد من يوم للثاني إلى أن تكون مضرة للبيئة، تفضل استعمال الغازات الدفيئة مثل الميثان وثاني أكسيد الكربون إلى لها تأثير على تغير المناخ، ونهطل الأمطار الحمضية حين يختلط الميثان بالأكسجين والماء إلى جانب مواد كيميائية أخرى داخل الغلاف الجوي مكونة ملوثات حمضية، والتي تؤدي بعد هذا إلى إنتاج المحاصيل.

المدخرات المالية من خلال إعادة التدوير: هؤلاء الذين يصنعون سلعًا تم تدويرها ويبيعونها يمكنهم أيضًا الوصول لدخل من هذا العمل، بالإضافة إلى هذا، حين يختار استعمال العناصر المعتاد تدويرها، فإنه يحصل على ذات المنتجات مرتفعة الجودة بسعر رخيص مما لو تم شرائه من الشركة المصنعة الأصلية.

التقليل من انتشار المشكلة من خلال إعادة التدوير: حين تتلوث التربة السطحية والهواء والماء، وتتوفر الظروف الأخرى، حين تتلوث المياه، سيوجد عادة مشاكل صحية، مثل البلهارسيا والتيفوئيد والكوليرا، كما يمكن للنفايات الصناعية أن تظهر طريقها من خلال البرك والأنهار حين تدخل المواد الكيميائية المتوفرة في هذه المياه داخل الغلاف الجوي، وتلوث مياه الأمطار أيضًا، عندما يتم استعمال المياه بهذه الحالة، دون تنقية، يتعرض كل من يستهلكها للإصابة بالأمراض المعدية من خلال المياه.[1]
الرد
شكر من طرف :
#2
معلومات هامة ومفيدة
سلمت يداك
بانتظار جديدك
الرد
شكر من طرف :


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم