تحديث آخر نسخة 1.8.33

تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الاصابة بخشونة الركبة وأعراضها
#1
بسم الله الرحمن الرحيم
الاصابة بخشونة الركبة وأعراضها
الاصابة بخشونة الركبة وأعراضها
[صورة: do.php?img=295494]
يطلق على خشونة الركبة تسمية التهاب المفاصل أو احتكاك مفاصل الركبة، حيث ينتج عن احتكاك عظام الركبة مع بعضها البعض تفتت وتآكل غضروف الركبة، حيث هناك ضغط معين يستطيع الغضروف تحمله فإذا ذاد الضغط يتأثر الغضروف ويبدأ بالتفتت والتآكل، ويصاحب تآكل الغضروف آلام كبيرة وظهور ورم في منطقة غضروف الركبة، هذا المرض لا نجده منتشرًا كثيرًا عند الأشخاص في سن المراهقة بل نجده بكثرة عند الأشخاص في عمر 45 عامًا وما فوقه، وينتشر هذا المرض عند النساء أكثر من الرجال.
حالات شفيت من خشونة الركبة
إن الأشخاص المصابون بخشونة الركبة يلجؤون إلى كل الطرق للعلاج سواءً كانت طبيعية أم دوائية، ولكن الجراحة تعتبر بأنها من أكثر طرق العلاج التي يلجأ إليها الأشخاص وأدت إلى حالات كثيرة شفيت من خشونة الركبة ومنها:
  • استبدال مفصل الركبة: في هذه العملية تتم إزالة الأجزاء التي تأذت في مفصل الركبة ووضع أجزاء صناعية مكانها، وهذه العملية من الممكن أن يجريها المريض أكثر من مرة، لأن المفصل الصناعي مع الزمن يتعرض للتآكل.
  • عملية قطع العظم: وفيها يتم قص قطعة من العظم من أجل تخفيف الضغط على مفصل الركبة.
  • جراحة المنظار: هذه العملية يفضل إجراءها للأعمار الصغيرة ويتجنب إجراءها للكبار فوق سن الأربعين عامًا لأنها تسبب الضرر لأنه يتم إجراءها عن طريق المنظار.
مراحل خشونة الركبة
مرض خشونة الركبة يمر بمراحل عديدة ومنها:
  • المرحلة صفر: وهي المرحلة التي لا تظهر فيها أي مؤشرات أو علامات على المفصل.
  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة لا يوجد شعور بالألم، وهي بداية ظهور نتوءات صغيرة في العظم.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يشعر الشخص ببعض الألم في حال المشي الطويل، وفيها يكون الغضروف وحجمه طبيعيين، كما أن السائل الزليلي داخل الركبة يكون سليم.
  • المرحلة الثالثة: وفيها يبدأ الغضروف بالتفتت وبالتالي تنقص المسافة بين العظام، هنا يبدأ الشعور بالألم في حركة يقوم بها الشخص وخاصة في حالة الجلوس لفترة زمنية طويلة، بالإضافة إلى ظهور انتفاخ في المفصل.
  • المرحلة الرابعة: وفيها يتفتت الغضروف بشكل كامل وتحتك العظام ببعضها والشعور بآلام شديدة.
أعراض مرض خشونة الركبة
عند الإصابة بمرض خشونة الركبة تظهر أعراض عديدة على الشخص المصاب تدل على الإصابة ومنها:
  • بداية الإحساس بالألم في الركبة وزيادة شدته.
  • حدوث تهيج كبير في الركبة نتيجة احتكاك العظام مع بعضها البعض.
  • حدوث وظهور ورم وانتفاخ والتهابات في الركبة مما يسبب زيادة الحرارة وتحول الجلد فوق الركبة المصابة للون الأحمر.
  • حدوث يبسان في الركبة المصابة وعدم القدرة على ثنيها.
  • سماع صوت تكسر في الركبة المصابة نتيجة تمزق وتفتت الغضروف.
  • عدم القدرة على تحريك الركبة أو تحريكها بصورة صعبة للغاية.
  • تغير شكل الركبة الخارجي نتيجة الانتفاخ الناتج عن تفتت الغضروف وظهور نتوءات على العظام.
أسباب خشونة الركبة
تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بخشونة الركبة ومنها:
  • الوزن الزائد: يعتبر الوزن الزائد من أم أسباب حدوث خشونة الركبة عند الأشخاص وخاصة الفتيات.
  • أكل البقوليات واللحوم: إن الإكثار من أكل اللحوم والبقوليات الغنية بحمض الفوليك يزيد من خطورة الإصابة بخشونة الركبة.
  • تقوس الساقان: بعض الأشخاص يعانون من تقوس الساقان لديهم وهذا يؤدي إلى زيادة الضغط والحمل على الركبة.
  • العوامل الوراثية: كثيرًا من حالات الإصابة بخشونة الركبة تأتي بالوراثة.
  • إصابات الركبة: كثيرًا ما تتعرض الركبة لحالات كسور أو رضوض في الغضروف والأربطة.
  • تقدم العمر: للعمر تأثير كبير على مفصل الركبة فكلما زاد العمر زاد احتمال الإصابة بمرض خشونة الركبة.
  • إجهاد الركبة: وهو عامل مهم يؤدي إلى إصابة الغضروف مثل وضعية القرفصاء والتمارين العنيفة وصعود الأدراج.
  • الوقوف المستمر: يؤدي إلى إجهاد الركبة بشكل كبير.
الإرشادات الخاصة بمعالجة خشونة الركبة
في حال الإصابة بمرض خشونة الركبة يجب على المصاب إتباع الإرشادات التالية:
  • برنامج غذائي صحي: يجب على الشخص المصاب بمرض خشونة الركبة اتباع برنامج غذائي صحي وسليم وخالي قدر الإمكان من حمض الفوليك، وذلك من قبل مختصين بالتغذية
  • تناول الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل من النباتان المهمة جدًا والمفيدة لأمراض كثيرة ومنها مرض خشونة الركبة لما له من دور كبير في معالجة التهاب المفاصل.
  • تجنب صعود السلالم: صعود السلالم صعب للغاية على المصاب بمرض خشونة الركبة، ولكن في حال الضرورة يجب على الشخص المصاب أن يبدأ عند الصعود بالرجل غير المصابة.
  • تخفيف الوزن: تنقيص الوزن للشخص المصاب ضروري جدًا، ويكون ممكنًا في حال الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات والاعتماد بكثرة على الفواكه والخضروات.
اختبارات الإصابة بمرض خشونة الركبة
هناك عدة اختبارات يمكن إجراءها للكشف عن وجود إصابة بالركبة ومنها:
  • الأشعة السينية: تساعد الأشعة السينية في معرفة وجود كسور في عظام الركبة وأمراض ومشاكل المفاصل.
  • التصوير المقطعي (CT): يعتمد التصوير المقطعي على عمل أشعة سينية من أكثر من زاوية للحصول على صور مقطعية في الجسم، الهدف من التصوير المقطعي هو معرفة وجود كسور ومشاكل في عظام الركبة.
  • الموجات فوق الصوتية: يتم اللجوء إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية من أجل تصوير الأنسجة الرخوة في الركبة والمنطقة المحيطة بها، حيث يتم تحريك الركبة بأكثر من اتجاه خلال عملية التصوير.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: في هذه التقنية من التصوير يتم استعمال مغناطيس وموجات راديو وذلك لأجل التقاط صور ثلاثية الأبعاد للركبة، هذا التصوير يتيح معرفة إصابة الأوتار والغضاريف داخل الركبة.
[url=https://mhtwyat.com/%e2%80%8e%d8%b9%d9%84%d8%a7%d8%ac-%d8%ae%d8%b4%d9%88%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%83%d8%a8%d8%a9/][/url]
علاج خشونة الركبة بالحقن
بعض حالات خشونة الركبة تحتاج حقن مفصل الركبة ببعض الأدوية ومنها:
  • الستيرويدات القشرية: يعتبر حقن مفصل الركبة بهذا الدواء مفيدًا جدًا في التخفيف من التهاب المفاصل وتخفيف الألم الذي يحدث نتيجة إصابة الغضروف، ولكن في حالات أخرى لا يكون الحقن مفيد.
  • حمض الهيالورونيك: يتم اللجوء إلى حمض الهيالورونيك الذي يتم حقنه داخل الركبة من أجل التقليل من آلام الركبة وتنشيط حركتها، وهذا الحمض عبارة عن سائل ذو كثافة عالية.
  • البلازما الغنية بالصفائح الدموية(PRP): لها دور كبير في التخفيف من التهاب الركبة وتسريع الشفاء بالإضافة إلى دورها في الوقاية من حالة هشاشة العظام.
علاج خشونة الركبة بالتمارين المنزلية
يمكن معالجة خشونة الركبة عن طريق القيام ببعض التمارين الرياضية في المنزل والتي من شأنها أن تقوي وتنشط العضلات الموجودة في منطقة الركبة ومنعها من الضمور وخاصة عند الأشخاص الذين لديهم درجة إصابة كبيرة في الغضروف، ويتم تحديد هذه التمارين اللازمة من قبل أشخاص مختصين في المعالجة الفيزيائية، وتختلف التمارين بإختلاف حالة الإصابة في الركبة.
علاج خشونة الركبة بالأدوية
تتنوع وتتعدد الأدوية التي يمكن أن تساعد في حالة إصابة الركبة، وأثبتت تلك الأدوية فعاليتها في هذا المجال رغم أن لبعضها آثارًا ضارة، ومن هذه الأدوية الكركمين و ريسفيراترول و بوزويليا، بالإضافة إلى بعض الصبغات العشبية وأدوية أخرى وكلها تساعد في تخفيف آلام الركبة الناتجة عن حدوث ضرار في الغضروف.
متى يجب القلق من آلام خشونة الركبة
يبدأ الشعور بالقلق عند سماع صوت طقطقة والشعور بألم في الركبة، وذلك مؤشر على وجود مشكلة داخل الركبة، عند ذلك يجب على الشخص مراجعة الطبيب المختص لمعرفة سبب ظهور تلك الأعراض وتحديد درجة إصابة الركبة وتحديد العلاج المناسب وفي الوقت المناسب، وفي حال التأخر عن زيارة الطبيب يمكن أن يتفتت الغضروف وحدوث آلام حادة.
علاجات أخرى لمرض خشونة الركبة
يوجد علاجات عديدة أخرى لمرض خشونة الركبة، ومن هذه العلاجات هو وخز الركبة بالإبر ويساعد هذا الإجراء في التخفيف بشكل كبير من الألم الناتج عن خشونة الركبةً وغالبًا يكون خيارًا للأشخاص الذين لديهم هشاشة عظام، كما أن تناول مكملات الجلوكوزامين وشوندروتن أيضًا يساهم في ترميم الغضروف والتقليل من الألم.
تخفيف ألام خشونة الركبة بالأعشاب
يلجأ الكثير من المصابون بمرض خشونة الركبة إلى الابتعاد عن الأدوية المركبة نظرًا لآثارها الجانبية والاعتماد على الأعشاب الطبيعية وعمل خلطات طبية منها، حيث أثبتت تجارب كثيرة أن فاعليتها لا تقل عن فعالية أدوية التهاب المفاصل ومنها:
  • القرفة.
  • الزنجبيل.
  • زيت السمسم.
  • نبات المستكة.
هل يمكن الوقاية من آلام الركبة
هناك طرق عديدة لمنع الشعور بألم الركبة وذلك حسب سبب ذلك الألم، ففي حال كان الألم ناتج عن المشي فينثح بالمشي على طرق مستقيمة وناعمة وتنقيص فترة المشي، كذلك يمكن تجنب الشعور بألم الركبة عن طريق ربط الركبة بمشد أو حزام بشكل مستمر وخاصة عند المشي أو القيام بعمل مجهد للركبة، وفي حال كان الألم من زيادة الوزن يجب محاولة إنقاص الوزن.
متى يجب مراجعة الطبيب
العديد من حالات مرض خشونة الركبة تكون سهلة العلاج ولكن هناك حالات معقدة تستوجب معالجة طبية ومنها:
  • آلام قوية وظهور ورم.
  • ظهور كدمات على الركبة.
  • ظهور أعراض مستمرة وتزداد يومًا بعد يوم.
  • الأعراض الصحية التي تسبب تأخير الشفاء من مرض خشونة الركبة.
  • ظهور أعراض العدوى مثل ارتفاع درجة الحرارة.
العناية بغضروف الركبة بعد الجراحة
في حال قيام الشخص المصاب بمرض خشوبة الركبة بعملية إصلاح الغضروف فإنه يتوجب عليه إتباع خطوات مهمة تساهم في العناية بغضروف الركبة وحمايته وعدم تفتته من جديد بعد إجراء العملية، مثل استعمال عكازات لتخفيف الضغط على المفصل بالإضافة إلى استعمال جهاز CPM خاص.
قدرة غضروف الركبة على التجديد
غضروف الركبة ليس فيه أوعية دموية، لذلك تعتبر قدرته على تجديد وترميم نفسه تبقى خفيفة جدًا، يعتبر نزيف الغضروف أمر مهم يساعد في تسريع الشفاء، ويمكن تجديد نمو الغضروف المفتت والتالف بطريقة الجراحة وإزالة الأجزاء التالفة وهذا يساهم في تجديد خلايا الغضروف
الرد
شكر من طرف :
#2
يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق
الرد
شكر من طرف :


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 2 ) ضيف كريم